رئاسة الوزراء / هيئة الحشد الشعبي

أبرز ما جاء في كلمة السيد قائد فرقة العباس القتالية ميثم الزيدي خلال فعالية فحص جاهزية قواتنا وابداعات الفرقة الهندسية
2022/06/15 54


???? نستذكر اليوم بفخر إطلاق المرجعية الدينية العليا فتوى الدفاع الكفائي لمواجهة العدو الداعشي الذي كان يستهدف حضارة وشرف البلد، وكذلك دول العالم.
???? اليوم ننعم ببركات ووجود المرجع الأعلى سماحة السيد علي السيستاني (أطال الله في عمره)، ولولا الوقفة الشريفة لأبناء البلد في الاستجابة للفتوى لصار بلدنا العزيز إلى مصير مجهول لا يعلمه إلا الله وحده.
???? لم يشهد التأريخ هكذا استجابة ولم نسمع من قبل أن حشداً جماهيراً انتفض ملبياً لنداء مرجع ديني مبارك بأكثر من 3 ملايين متطوّع من المواطنين، وهذه هي أعداد المؤهّلين لحمل السلاح فقط بمعزلٍ عن الأعداد الكبيرة التي لبت النداء على المستوي التعبوي والثقافي واللوجستي والإعلامي وغيره.
???? ضمن طليعة القوات التي استجابت لنداء المرجع الأعلى هي قوات حشد العتبات المقدسة وفرقة العباس القتالية التي انبثقت من الفناء الرحب والطاهر لمرقد أبي الفضل العباس (ع)، وبتوجيه من وكيل المرجع الأعلى سماحة السيد احمد الصافي (دامت بركاته).
???? افتتحت الفرقة مع بداية الفتوى 3 مراكز للتطوع، وانضم لها 11 ألف متطوعاً في أول أسبوع من النداء المبارك، وبعدها انطلقت الفرقة في جهادها وتجهيزاتها ودفاعها عن هذا البلد.
????  ١٣ حزيران 2014 كان التأريخ الرسمي لانطلاق الفتوى الخالدة، وهو ذات التاريخ لتأسيس المؤسسة الأمنية الحديثة ألا وهي هيئة الحشد الشعبي.
???? اليوم نحتفي بهذه الذكرى الثامنة، من خلال فحص جاهزية قواتنا المدرعة في الفرقة، وهي رسالة اطمئنان للشعب والوطن والمواطن أن هذه القوة لطالما دافعت عن حياض هذا البلد العزيز وهي جاهزة للدفاع عنه ولن تتوقف.
???? ليعلم العدو الداعشي والإرهابي وغيره أن هذه الفرقة ستبقى تدافع عن الأرض والعرض والمقدسات، متخذة من توجيهات المرجع الأعلى منهاجاً إنسانياً في مسارها، ونسعى أن يكون ذوق هذه القوة مطابق للذوق الإنساني والأبوي الذي تنتهجه المرجعية العليا وأن تكون هذه القوة وسيلة اطمئنان لهذا الشعب ومصدر خوف وقلق لعدو الشعب والوطن.
???? مستمرون في استدامة قواتنا وهناك تطور كبير حصل بعد المعركة إذ لم نغفل عن العدو وعن تطوير معداتنا ومقاتلينا واليوم نفحص جزء بسيط من جاهزية قواتنا، وباقي القوات تحافظ على مسك واجباتها.
???? اليوم نحن على مقربة من واجب مهم ونتشرف به كل عام وهو حماية حجاج بيت الله الحرام، في أكثر من 70 كم باتجاه النخيب ومنفذ عرعر الحدودي، وكذلك نستعد لبقية الواجبات القادمة. 
???? كل الشكر والتقدير الى الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة التي دعمت هذه الفرقة المباركة، وكذلك الشكر للمجاهدين والملبيين، ولكل العوائل التي ضحت وساندت الفرقة ومشروع الفتوى، وكذلك جميع مؤسسات الدولة والحشد الشعبي والأجهزة الأمنية بمختلف مسمياتها التي تدافع عن البلد، وعلى رأسها الجيش العراقي البطل الذي نفحص اليوم جزء من دروعنا المؤهلة في مؤسساته.
???? شكرنا وتقديرنا الى المواكب الحسينية ومعتمدي المرجعية الذين دعموا هذا المشروع المبارك وكانوا في طليعة المساندين والمقاتلين والشهداء.
???? كل التوفيق الى ابطالنا في فرقة العباس القتالية وباقي القوات الأمنية المباركة.
فرقة العباس القتالية – الإعلام المركزي
أضف تعليقا على الخبر

رئاسة الوزراء / هيئة الحشد الشعبي

اتصل بنا

Suggestions