رئاسة الوزراء / هيئة الحشد الشعبي

أبرز ما جاء في كلمة قائد فرقة العباس القتالية المجاهد ميثم الزيدي خلال مهرجان الذكرى السنوية الأولى لرحيل المجاهد سجاد رزاق سهيل القريشي مسؤول وحدة متابعة الشهداء والمضحين في مكتب واسط المدني التابع للفرقة
2022/07/23 21


???? لنا الفخر اليوم باستذكار مجاهد من ملبي فتوى الدفاع المقدس الذين استجابوا لنداء المرجع الأعلى السيد علي السيستاني (أطال الله في عمره)، وهم كما وصفهم القران الكريم (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى).

???? والد صاحب الذكرى "الشهيد رزاق القريشي" كان يعتبر نفسه من الشهداء قبل أي معركة، وهذا حال جميع مقاتلينا لأن نيتهم التضحية من أجل الوطن، والقريشي نال الشهادة بأول سنة بعد صدور الفتوى الخالدة، ونجله سجاد كان مؤمناً سائراً على خطى والده وكرس نفسه ووقته لخدمة عوائل الشهداء والجرحى.

???? مهما نقدم لعوائل الشهداء والجرحى فإننا مقصرون تجاههم لأنهم ضحوا بالنفس وهو أعلى مراتب التضحية.

???? كنا في العتبة العباسية وقبل صدور الفتوى نراقب الاحداث، ودخول داعش لم يكن صدفة إنما نتاج سلسلة من الانحدارات في إدارة ملف الدولة، وعدم الإهتمام بما يحيط البلد من مخاطر.

???? العتبة العباسية استبقت الأحداث وارسلت الإخوة فقسم حفظ النظام للتدريب على يد قوات الرد السريع في مطار بغداد. 

???? حينما سقطت الموصل، كان أقصى ما يمكن فعله لدى القوات العسكرية الرسمية وغير الرسمية هو إيقاف الزحف الداعشي في البلد ،  لكن المعادلة العسكرية بعد 13 / 6 / 2014 تغيرت تماماً حينما صدرت فتوى الدفاع المقدس، وتحول الدفاع الى اندفاع منقطع النظير.

???? وفقاً للتأريخ ودراسته أحداث الامم، لم نشهد تحشيداً عسكرياً من قبل رجل دين جمع في غضون 48 ساعة ثلاثة ملايين متطوع، إضافة إلى اصحاب الدعم والتجار - أصحاب اليد البيضاء - في سبيل ان ينهض البلد.

???? هذا التحشيد النادر يسجل فقط للمرجع العظيم والزاهد الحكيم والمنقطع لله السيد علي السيستاني (دام ظله) والذي ليس لديه أي طموح في هذه الدنيا سوى أن يرى أهل العراق في عز وكرامة.

???? العدو الداعشي كان يخطط لاحتلال العراق والمنطقة، وهو بإقرار دولي يمثل خطراً يهدد كل بلدان العالم.

???? العراقيون باستجابتهم للفتوى، متفضلون على كل العالم والبشرية، وهذا لابد أن نسجله في التأريخ، ومرجعنا يؤكد على توثيق التضحيات منعاً لسرقة جهود العراقيين الأبطال.

???? لا ننسى جهود معتمدي المرجعية الدينية العليا وطلبة العلم الذين كان لهم دور في الجهاد ونيل الشهادة، وكذلك تحشيد الشباب لدعم جبهات القتال.

???? المواكب الحسينية كان لها أيضاً الدور في دعم جبهات القتال بالدعم اللوجستي وتقديم ثلاثة أنواع من الطعام للمقاتلين وبما يناسب وضعهم الصحي وذائقتهم، وهذا الأمر لم يحصل في كل جيوش العالم.

???? كما يجدر بنا استذكار دور العتبات المقدسة واسنادها للمعارك وتحشيدها لنصرة الفتوى.

فرقة العباس القتالية – الاعلام المركزي

IMG-20220723-WA0027

IMG-20220723-WA0029

IMG-20220723-WA0026

أضف تعليقا على الخبر

رئاسة الوزراء / هيئة الحشد الشعبي

اتصل بنا

Suggestions