رئاسة الوزراء

لواء 26
أبرز ما جاء في كلمة خادم فرقة العباس القتالية #المجاهد_ميثم_الزيدي في المؤتمر المقام في جامعة كربلاء المقدسة لمناقشة دور الإعتدال في الحد من التطرف والإرهاب:
2024/05/09 57

- العراق دخل معركة وجودية ضد جماعات متطرفة أرادت القضاء على وجوده.

- المتطرفون لا يقبلون الرأي الآخر ويلغون وجوده، على عكس نهج الاعتدال الذي هو الحالة الوسطى، التي أشار لها القرآن الكريم في الآية {وكذلك جعلناكم أمة وسطًا}.

- الإرهاب هو نتيجة حاصلة وحتمية للتطرف الذي يخلقه الضعفاء والمتشددون المتأزمون.

- الانتصار العسكري على داعش ليس نهاية المعركة، بل يجب اقتلاع جذور الفكر المتطرف له وهو ما أكدت عليه خطبة النصر للمرجع الديني الأعلى السيد السيستاني (مد الله في عمره).

- لا يمكن الانتصار على الفكر الإرهابي بالسلاح فقط، إنما من خلال إشاعة فكر الاعتدال عبر هكذا مؤتمرات ومنتديات وباقي الفعاليات.

- طبيعة العراق وثقافته بعيدة عن التطرف وتتسم بالاعتدال والتنوع وقبول الآخر.

- علينا التمسك بالدعوة الدائمة إلى التعايش في بيئة تقبل الرأي والرأي الآخر كما أشارت الآية القرآنية {تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم}.

- كل الفكر المتطرف جاء من خارج العراق، وذلك الفكر حاول لبس التطرف بلباس الدين، كما حدث مع داعش.

- المتطرفون يتوسلون بالقوة والسلطة لفرض آرائهم وواقعهم.

- العالم كله مع ثقافة التسامح والعدل وكل العناوين التي تنبذ نهج التطرف وإقصاء الآخر.

- منطقة الشرق الأوسط للأسف ساحة صراع وإثبات وجود للكثير من المتطرفين.

- الإسلام بعيد جدًا عن فكر التطرف، فعندما نعود إلى حقبة الحكم العادل لأمير المؤمنين (عليه السلام) التي كانت في العراق، ونقف عند تعامله مع النصراني الذي كان يمد يد السؤال، نجد الإمام (عليه السلام) ممتعضًا لحالة الاستعطاء في فترة حكومته، فقال (استعملتموه حتى إذا كبر وعجز منعتموه، أنفقوا عليه من بيت المال)، وهذه المقولة يجب أن تكتب بأحرف من نور وتقدم بشكل أكاديمي لتدرس وتسوق للعالم منطويات انسانية .

- موقف الإمام كان يتعامل مع الجميع بروح الأبوة ولم يأخذ جانب التطرف، وما أحوجنا إلى هذا النفس الأبوي في تعامل من لديهم السلطة مع الرعية.

- فرقة العباس مهتمة مع جامعة كربلاء المقدسة - ومركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة ومع هيئة الحشد في التعاون في إقامة هكذا أنشطة وبرامج أخرى.


 فرقة العباس القتالية
الإعلام المركزي
9 أيار 2024

أضف تعليقا على الخبر